تفسير حلم رؤية القوقعة أو القواقع في المنام لابن سيرين



القوقعة أو ما تسمى بالحلزون هو اسم يطلق على كائن حي ينتمي الى فصيلة البطنقدميات الرخوية والتي تعتمد بحركتها على تمدد جسمها وتقلصه المستمر، حيث أن هذه الكائنات خلقت مع حماية على ظهرها والذي يقي جسمها الرخوي من الأضرار حيث يأخذ شكل هذه الحمايات الصدفة أو القوقعة ولهذا سميت باسم القوقعة، ولرؤية القوقعة أو القواقع في الحلم و المنام العديد من المعاني والمؤشرات كما ذكر الإمام ابن سيرين، وهذا ما نوضحه في مقالنا هذا.

تفسير حلم رؤية القوقعة أو القواقع في المنام لابن سيرين

لقد ذكر المفسرون بأن رؤية القوقعة أو القواقع في الحلم والمنام تشير الى السفر والهجرة والانتقال من موقع الى آخر، وقد تشير رؤية القوقعة في الحلم الى تغير الأحوال وتبدلها، فالأعزب الذي يرى في حلمه القوقعة أو مجموعة من القواقع فإن رؤيته تشير الى زواجه ونكاحه القريب بإذن الله، وإذا رأى الأعزب بأن القوقع قد بلغ أقصى درجات الامتداد له وهو يتحرك فإن الرؤية تشير الى نفاذ صبر الرائي وعدم مقدرته على تحمل حياة العزوبية وأنه يرغب بالزواج القريب، والشخص الذي يرى في حلمه القواقع وقد انتابه بعض القلق في حياته الواقعية فإن رؤيته تشير الى حاجته للمساعدة والمساندة من بعض الأشخاص لحمايته من خطر يهدده في الواقع.

وقيل بأن رؤية القوقعة لأصحاب المشاريع والأعمال تشير الى بعض المخاطر والإخفاقات التي قد تصيب أعمالهم لذلك عليهم متابعة المشاريع والتخطيط الجيد للعمل، والذي يرى القواقع المطبوخة في المنام فإن رؤيته تشير الى بعض الأخبار التي يستاء من سماعها الرائي والتي تصل اليه متأخرة، اما في أكل القوقعة أو القواقع في المنام فإنها تشير الى السعادة والسرور الذي يجده الرائي في حياته بعلاقاته مع بعض الأشخاص، ورؤية القوقعة المخبأة في حمايتها تشير الى طول الانتظار لحدوث أمر معين.




Ads
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*