تفسير حلم رؤية الإضاءة والأنوار أو تشغيل المصباح في المنام



رؤية الضوء أو النور في الحلم والمنام هي علامة من علامات الخير التي تأتي وينالها للرائي في حياته الواقعية كما ذكر الإمام ابن سيرين، لذا سنقوم بالتوضيح أكثر والتفصيل في هذا المقال لهذه الرؤية والاشارة الى الدلالات والمعاني التي تشير اليها رؤية الإضاءة أو تشغيل المصباح والأنوار في الحلم و المنام لابن سيرين.

رؤية الإضاءة و الأنوار أو تشغيل المصباح في المنام

تفسير رؤية الإضاءة و الأنوار في الحلم و المنام لابن سيرين:

يقول الإمام ابن سيرين بأن رؤية الإضاءة أو الأنوار في الحلم إنما هي دلالة على الخير الذي يناله الرائي في حياته، فإذا كان الرائي ممن ضاقت بهم الحياة وأصابه هم وغم فإن رؤيته لهذه الرؤية مفادها أن الهم ذاهب وأن الفرج قادم بإذن الله، أما إن كان صاحب الرؤية هو شخص فقير محتاج فإن رؤيته للضوء أو النور تشير الى الأموال والنقود التي يحصل عليها في الواقع واليقظة وأن فقره سيتحول بإذن الله الى الغنى والسعة.

كذلك ذكر الإمام ابن سيرين الحالة التي يكون فيها الرائي مرتكباً للذنوب والمعاصي ويرى إضاءة ونور في حلمه فإن رؤيته تشير الى توبته ورجوعه عن ذنبه حيث تعتبر هذه الرؤية هي بمثابة تحذير وتذكير للرائي بأن يترك هذه الذنوب ويسلك طريق التوبة والفلاح بإنابته وخضوعه لله سبحانه وتعالى.

وبالنسبة للحامل التي ترى الإضاءة والأنوار في منامها فإن رؤيتها تشير الى وضعها للذكر أما لو قامت بحجب ذلك الضوء عنها فإن رؤيتها تشير الى الفتاة الجميلة التي تضعها، وفي رؤية الأعزب أو العزباء للإضاءة أو الأنوار في الحلم فإن الرؤية تشير الى الزواج والأفراح لكل منهما.

تفسير رؤية تشغيل المصباح في الحلم والمنام لابن سيرين:

وفي رؤية تشغيل المصباح في الحلم فإن الإمام ابن سيرين ذكر بأن لهذه الرؤية دلالة طيبة وحسنة، فالذي يرى في حلمه بأنه يقوم بتشغيل المصباح في المنام فإن رؤيته تشير الى أنه سيرزق بالأولاد الصالحين وأنه سينال التوفيق والخير في حياته، أما من قام بتشغيل المصباح في منامه ولكنه وجد صعوبة في تشغيله فإن رؤيته تشير الى الضيق والمصائب والهموم التي سيعيشها في حياته الواقعية.




Ads
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*